هل تكرهين عملك؟ عشر نصائح عملية لكِ

الصحة النفسية والجسدية للأم العاملة

هل تكرهين عملك؟ عشر نصائح عملية لكِ

تكرهين-عملك-1536x1152

يعتبر العمل من الممارسات التي تنمي القيمة الشخصية للفرد.. والتي تفتح له المجال للتطور والتعلم المستمر. لكنه قد يكون في نفس الوقت مصدر من مصادر الضغط والتوتر للانسان! فعندما تكون بيئة العمل غير مريحة ومناسبة؛ قد تشعرين بأنك تكرهين عملك.

كما أن صعوبة تغيير العمل..

خاصة في ظل الأزمات الصحية والاقتصادية والسياسية التي يشهدها العالم مؤخراً؛ قد يزيد من شعورك بأنك تكرهين العمل.
حيث تظهر الاحصائيات في منطقة الشرق الأوسط؛ أن 10% فقط من الموظفين راضون عن وظائفهم. ثم أن 55% منهم لا يشعرون بالارتباط تجاه الوظيفة التي يعملون بها. وذلك بحسب دراسة أجرتها مؤسسة Gallup المعنية باستطلاعات الرأي.


لذلك نقدم لكِ في هذا المقال 10 نصائح عملية للتغلب على شعورك بانكِ تكرهين عملك، وتساعدك في تقبل بيئة العمل

  • خلق روتين تحبينه قبل الذهاب الى العمل

الاستيقاظ قبل موعد العمل بفترة كافية؛ يعطيكِ مجال لتبدئي يومك بطاقة إيجابية. حاولي ممارسة شيء تحبينه في هذا الوقت.. كالرياضة أو شرب القهوة مع موسيقى هادئة.

  • ابدئي يومكِ بانجاز المهام الأصعب أولاً

عادة ما تكون طاقة الانسان أفضل في بداية النهار.. لذا استغلي ذلك في انجاز المهام الصعبة، أو تلك التي لا تحبين القيام بها. ذلك يساعد في اكمال يوم عملك بضغط أقل.

  • خذي قسطاً من الراحة كلما أمكن ذلك

مارسي فيه تمارين التنفس.. جولة مشي في مكان العمل.. أو الاستماع لموسيقى تحبينها.. أيضاً اجراء مكالمة قصيرة مع شخص إيجابي.. أو الكتابة العشوائية لتفريغ الضغط والطاقة السلبية.

  • تقليل الفوضى في مكان العمل

احرصي على تخصيص عشر دقائق يومياً؛ للتخلص من الأوراق أو الملفات غير اللازمة. حيث أن ذلك يعطي شعوراً بالإنجاز ومساحة للعمل بشكل أفضل.

  • ضعي لمستك الخاصة في مكان عملك

من خلال إضافة صور للعائلة، أو عبارات محفزة.. أو مقولات تؤمنين بها، أو نبتة صغيرة. فذلك يجعلك تشعرين بالانتماء أكثر للعمل.

  • حاولي تطوير وظيفتك الحالية

تعلمي شيئاً جديداً يتعلق بوظيفتك.. من خلال دورات أو موظفين سابقين، أو موظفين يعملون بنفس هذا المجال.. ثم استغلي هذه المعرفة لتقديم الأفضل. ذلك يزيد من رضاكِ الشخصي تجاه الوظيفة.


  • فكري بإيجابيات عملك

تذكري مشاعر الحماس والفرح التي شعرت بها عندما بدأت العمل.. واكتبي أسبابها، وما أضافه لكِ العمل من مهارات وخبرات وعلاقات جديدة؛ ثم ضعيها في مكان قريب أمامك. ذلك يساعد في النظر بإيجابية، والتغاضي عن السلبيات التي تشعرين بها الآن.

  • عبري عن مشاعرك

من المهم تفريغ المشاعر السلبية التي تشعرين بها تجاه العمل.. لكن كوني انتقائية في ذلك. حيث من الأفضل اختيار اشخاص خارج دائرة العمل، كما أن مواقع التواصل الاجتماعي ليست مكاناً مناسباً لذلك.

  • استغلي أيام عطلتك لشحن طاقتك

خططي كيف يمكنك استغلال العطل الأسبوعية أو الإجازات الرسمية بطريقة إيجابية.. حيث بإمكانك القيام برحلة مع الأصدقاء، أو زيارات اجتماعية، أو العناية ببشرتك وشعرك.. سيساعدك ذلك في استقبال أسبوع العمل الجديد بمزاج أفضل.

  • افصلي بين وقت العمل ووقت المنزل والعائلة

من الضروري ترك كل مشاعر وضغوط العمل في مكان العمل، وعدم التفكير بها أثناء التواجد في المنزل مع العائلة. فالتفكير بالعمل وضغوطاته في المنزل؛ لن يجعلك تجدين حل سحري لها، بل سيفسد متعتك وراحتك داخل المنزل. كما أن تواجد العائلة والأطفال فرصة جيدة للاستمتاع واللعب والتخفيف من ضغوط وعبء العمل.


في النهاية

بعد هذه المحاولات.. تذكري دومأ أن هناك فرصة لتجربة عمل جديد. لكن يتوجب عليكِ التعرف على الخطوات الصحيحة للانتقال من عمل الى آخر أفضل برأيك.

يمكنك الاطلاع على هذا المقال: ” كيف تستقيل بالشكل الصحيح عندما تكره وظيفتك الى حد كبير”.

اترك التعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

0
0